العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :63
من الضيوف : 63
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 33339438
عدد الزيارات اليوم : 9245
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » عراقيون


مرثية دولة في حال موت سريري

عواد ناصر
صورة العراق، الأمس  واليوم، رسمها ويرسمها المتصارعون على السلطة والمال والنفوذ، بشراهة  سياسيين لا يشبعون، جمعتهم إدارة الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش، قبيل  احتلال العراق عام 2003، من شوارع المنافي، كما قال بول بريمر الحاكم  المدني التنفيذي لسلطة الاحتلال في مذكراته، وأضاف: «لم نجد شخصية عراقية  أمينة ووطنية تحكم العراق ما بعد 2003» .


عند تلك اللحظة المرتبكة، بُعيد سقوط نظام صدام حسين، بدأت مأساة جديدة، أكثر قسوة ومرارة على العراقيين؛ إذ إن بناء نظام سياسي جديد أشد صعوبة بكثير من إسقاط نظام سابق لم يدافع عنه حتى بعض أقرب مقربيه.
يقدم الكاتب كتابه بأنه «يضم مقالات كتبت بعد 2003 في صحف ومواقع إلكترونية مختلفة، وبعضها كُتب في ظروف لا أظن أن الكثيرين تسنى لهم فيها قراءتها، وهي بمجموعها تمثل تلك الحركة الوئيدة التي دفع بها الماضي الديكتاتوري وسيطرة الأنظمة السياسية على الدولة، إلى لحظة الاحتلال الأجنبي، ومن ثم إلى نظام سياسي أجهز على ما تبقى من الدولة وفكك المجتمع العراقي» .

المواطن والدولة
ينطلق كتاب سهيل سامي نادر «المريض العراقي - سلالم نازلة إلى الإخفاق السياسي الكبير» من أزمة العلاقة بين المواطن والدولة، أو من يمثلها من زعماء ومؤسسات وأحزاب، حاكمة ومعارضة، فهو يبدأ من مشهد شخصي عاشه شابا يتمثل من مصادفة نادرة جعلته وجها لوجه مع الزعيم عبد الكريم قاسم، رئيس وزراء أول جمهورية عراقية عام 1958.
لقاء المواطن العراقي الشاب (سهيل سامي نادر) بلقاء الزعيم قاسم ذو دلالة خاصة تكشف عن مسافة اغتراب شخصي مبكّر بين مواطن عادي وزعيم شهير، وفي وصف الكاتب لذلك اللقاء (هو اللقاء الثاني بعد سابقه ضمن وفد شبابي) نكتشف معه ذلك الاغتراب المبكر، بين المواطن العادي والدولة ممثلة بزعيمها الأوحد:
«...عندما مرت سيارة الزعيم مبطئة، كنّا تقريبا في الشارع، بحيث اتجه سائقه قليلا إلى اليسار، نحو الرصيف، ورأيته الوجه بالوجه، وجلوسه المتصالب على المقعد الخلفي، مدّ ذراعه محييا ومبتسما، إلا أنني لم أرفع يدي لرد تحيته ولم أبتسم. كنت أنظر في عينيه، في وجهه في ابتسامته البريئة، المشرقة، مرتديا قناعا جافا معدا لإنكاره وتجاهله وعدم المعرفة به، صديقي شعر بالحرج إلا أنني أمسكت يده وأفهمته ألا يفعل. عرف الزعيم أن ثمة إرادة وقحة تتحداه. اختفت ابتسامته وحل محلها تساؤل مستغرب، طفولي، وعندما اجتازتنا سيارته أدار رأسه إلينا مندهشا، من هذه القسوة غير المبررة، وظل هكذا حتى غاب في عمق الشارع».
الفقرة الآنفة رمزية قدر ما كانت واقعية أسست لافتراق أول بين المواطن وزعيمه، وإذ يضعها الكاتب في الصفحات الأولى من كتابه فهو يدعو قارئه للتعارف. التعارف الفكري والمزاجي بين الاثنين ليسيرا معا في السياق الذي يقترحه نادر، مقدمة لما سيأتي من أفكار وخيبات وافتراقات أشد وضوحا بين المواطن ودولته.
يوجه الكاتب خطابا نقديا شجاعا وصريحا لثقافة الثنائية العراقية الماثلة: الجلاد والضحية، وهي ثنائية تتفرع عنها ثنائيات عدة: الأبيض والأسود، القاعدة والقيادة، الحرية والعبودية (مفاهيم أو سوء فهم)، الإمكانات المتوافرة و«اليوتوبيات المستحيلة»:
«الآن في هذه اللحظة الفارغة من التاريخ السياسي العراقي يبدو بلدنا مطوقا بفكر اليوتوبيات المستحيلة، مطوقا بتاريخ هائل من العسف والانحطاط، ومن دون أمثلة تاريخية مهمة، وإذا ما بحثنا عنها فسنجد أنفسنا نمتثل لحالة انتقائية مثيرة للشفقة».
انتخابات ما بعد صدام
صمم الأميركان انتخابات ما بعد صدام على أساس قومي وطائفي؛ ظنا منهم أن هذا التقسيم سيرضي جميع العراقيين بما أنهم بلد متنوع الأديان والطوائف والقوميات والإثنيات، التي كثيرا ما أطلقنا عليها نعت «المتآخية» في كتاباتنا السياسية والحقيقة إنه تأخٍ مزعوم عندما ندرك أن الدولة المدنية، وحدها، هي من تتبنى هذا التآخي وتحميه، وتتيحه للجميع ضمن الدستور والقانون.
بسقوط ديكتاتورية صدام لم تقم في العراق دولة مدنية، كما حلم العراقيون، بل قامت ديكتاتورية من نوع مختلف: ديكتاتورية العملية السياسية برمتها، تقودها أحزاب قومية وطائفية اختزلت التنوع الحقيقي إلى تمثلات كتلوية لا تمت إلى المجتمع العراقي بصلة سوى صلة التسميات السياسية التي حملتها تركيبة النظام الجديد.
أي أن الانتخابات لم تتح الفرصة للمكونات السياسية والفكرية المختلفة عبر أحزاب وشخصيات سياسية، مدنية، بعيدة عن التقسيم الكتلوي والطائفي.
يوضح سهيل سامي نادر معضلة الانتخابات العراقية الأولى، مثلا، من خلال فوز الطائفة لا الحزب (نوري المالكي، مثلا) «لقد أيقظت الانتخابات الأولى الروح الطائفية وسيّستها، لتعززها الثانية، ابتداء من لحظة ظهور نتيجتها، من خلال معركة أديرت بشراسة من أجل تكريس قيادة المالكي، ليس بوصفه فائزا، بل لأنه ينتمي إلى طائفة معينة».
هذا، وما رافقه من تكريس نظام المحاصصة ألغى أي إمكانية للمنافسة السياسية، وليس السياسة التنافسية، رغم أن مبدأ المحاصصة ليس خطأ من الناحية النظرية، عندما يطبق بشكل مدروس على أساس ممثلي الشعب بمكوناته كافة، لكنه، في الحالة العراقية، مثل اقتساما لأسلاب دولة صدام بشكل يدعو للخجل. «ضج الناس من المحاصصة؛ لأنها طبقت بشروط همجية استولت على الدولة وحولتها إلى بقرة حلوب».
يقدم سهيل سامي نادر في كتابه هذا شهادته المواطن - الكاتب على تطورات الصراع السياسي في العراق بروح نقدية عالية، مفككا ظواهر مشتبكة أو متجاورة، مثلت صورة العراق الحقيقية بعد 2003، عبر رصد أبرز مفاصلها، وإن بدا الكاتب على شيء من السخط على، واليأس من مستقبل يمكن الاطمئنان عليه، جراء ماض وحاضر يعجان بالفساد والإرهاب، وغياب روح المواطنة عن زعماء طائفيين وفاسدين، يسيرون بالبلد إلى الهاوية أكثر فأكثر، ليأتي كتابه مرثية تليق بدولة تسير إلى حتفها بخطوات واثقة.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية