العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :45
من الضيوف : 45
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 33338477
عدد الزيارات اليوم : 8284
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


موجز أنباء المدن الثائرة

• الديوانية
" أنا ثائر أنا أقرأ".. مبادرة لتوزيع ١٠٠٠ كتاب مجاناً في ساحة التظاهر
شرع  متطوعون متظاهرون في ساحة الساعة وسط الديوانية، بجمع أكثر من ألف نسخة من  الكتب المطبوعة، لتوزيعها على المتظاهرين، في مبادرة اطلق عليها اسم “أنا  ثائر أنا أقرأ”.


وذكر المتظاهر محمد العادلي لـ”الأحتجاج”، أمس الأول (٢٨ شباط ٢٠٢٠)، أن “مجموعة من الشباب المتظاهرين والمعتصمين داخل، خيمة وطن، تطوعوا لجمع مئات الإصدارات المطبوعة والمختلفة لتوزيعها على المتظاهرين والمعتصمين في ساحة الساعة، بشكل مجاني”.
وأضاف أن “هذه المبادرة حملت عنوان الثورة والقراءة، وتأتي لزيادة الوعي الثقافي وبث روح المعرفة والاطلاع عند الشباب الثائر، وبالأخص إن ثورة تشرين الأول تميزت بلونها الفكري والمعرفي، لتتحول من مجرد تظاهرة للمطالبة بالحقوق الى انتفاضة فكرية متميزة قل نظيرها في العالم”.
وبين العادلي أن “الأهالي والمتظاهرين والنخب الثقافية تفاعلوا بشكل كبير معنا، من خلال دعم هذه الخطوة ورفدنا بالمؤلفات والكتب التي حملت عناوين متنوعة”.
يشار إلى أن ساحة الساعة في الديوانية، تشهد معارض للكتاب لبيعها بسعر رمزي، أو تقديمها للاستعارة المجانية، إضافة إلى تنفيذ فعاليات ثقافية ورياضية وعروض فنية منوعة لدعم الحراك الشعبي المستمر منذ أكتوبر الماضي.

• بغداد
التحرير تواجه كورونا: هل تذكرون “بائعة المناديل”؟.. شاهدوا “مُوزّعة الكمامات”!

لم يثنِ فيروس كورونا، وتسجيل العديد من حالات الإصابة داخل الحدود العراقية، المتظاهرون والمحتجون في ساحة التحرير، حيث تستعد المفارز الطبية والنشطاء في ساحة التحرير لمجابهة أي مخاطر محتملة عن طريق توعية المتظاهرين والوافدين إلى الساحة، فيما لفت أثناء إعداد مراسل “الاحتجاج” تقريره من الساحة، وجود سيدة قررت اصطحاب أطفالها وتوزيع الكمامات مجاناً على المتظاهرين، في مشهد أعاد إلى الأذهان، نظيرتها “بائعة المناديل” التي قررت توزيع بضاعتها مجاناً في الثاني من تشرين الأول 2019، بعد أن تصاعد عنف القوات الأمنية ضد المتظاهرين.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية