العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :62
من الضيوف : 62
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 31699964
عدد الزيارات اليوم : 25448
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


150 عاما على تأسيسها..كيف أسست مدينة الناصرية؟ وكيف اختطت؟

حسن علي خلف
نشأت مدينة  الناصرية على يد الوالي العثمإني مدحت باشا عام (1869)لأجل إتخاذها مركزاً  لردع حركات التمرد للعشائر القاطنة آنذاك وقمعها  ، وسهـولة جباية الضرائب  بعـيداً عن إستخدام  القوة العسكرية التي كانت تستخـدم بين الحين والآخر  كما سنبين ذلك ، وإيجاد نوع من التجـارة بين بغداد والبصرة، فضلاًعن العامل  الإجتماعي ،


 ألا وهو إستقرار الخارطة القبلية و الحد من هجرتها وحراكها المستمرلغرض الإستفادة من المطرفي فصل الشتاء حـيث كانت العائلة تنقسم إلى جـزئين ، جزء يستقر بمنطقته الجديـــدة ( المجتمع النهري ) وقسم يرتحل بالأغنام والجمال مستفيداً من أعشاب البادية ليعود في بداية الصيف ، وتبعاً لذلك تحولت أغلب طبيعة البدو إلى طبيعة ( شاوية ) .
وإذا كانت العوامل الأفقية لبناء المدينة .. أي مدينة .. تعطي أشارات بيّنة لمدى تطورها ورقيها –ففي  الجانب الاخر  فهي تعطي إشارات أخرى على تخلف المدينة وتأخرها – فإن العوامل العمودية وبالخصوص عامل التأريخ يعطي إشارات واضحة على مدى عراقة المدينة وغناها وثراء التجربة البشرية فيها ومدى استغلال الطاقات الكامنة فيها البشرية والفكرية والطبيعية. وإن تصنيف العوامل المؤثرة في بناء المدينة إلى أفقية وعمودية لا يعني الفصل في ما بينهما ،فهي تتداخل مع بعضها ويؤثر بعضها في الأخرى على الدوام، وإذا اقتصرنا في الحديث عن عامل التأريخ فإنه يؤثر على كل مراحل بناء وتوسع وتطور المدينة بشكل ملحوظ عادة إيجابا وسلبا. فيؤثر عامل التأريخ على بناء المدينة إيجابا من خلال خلق نقاط وبؤر ومراكز حضرية تأريخية مهمة في المدينة تشكل في الغالب أهم وأغنى قطاعات ونقاط المدينة، توصف عادة بقلب المدينة.  أي المعلم الحضري أو المديني أو ما يوصف أحيانا بالبؤر المهمة . وغالبا ما ترتبط هذه النقاط الحضرية المهمة بعامل التأريخ الذي إما أن يكون ضاربا في القدم والذي يمنح هذه النقاط الأهلية للبقاء، أو أن يكون مرتبطاً بحدث تأريخي معاصر يؤهله للصمود أمام التغيرات التي قد تجتاح هيكل المدينة في حاضرها ومستقبلها. ومن الآثار الإيجابية الأخرى لعامل التأريخ في المدينة هو خلق نقاط جذب اقتصادية  فاعلة لكل زائري المدينة بالإضافة إلى سكانها، ولارتباط هذه النقاط بتأريخ المدينة فإنها دائما ما تمتلك قيمة استثنائية مقارنة بنقاط المدينة الأخرى، وطالما أدرك المخطط ، علاقة هذه النقاط التأريخية بالوظائف الحضرية الأخرى أو ما يسمى استخدام الأرض . فيعمد إلى ربطها بشكل وثيق بوظائف أو استخدامات   مهمة أخرى ،كالتجارية  أو السياحية أو الترفيهية  أو الصناعات الحرفية  .أما النقاط ذات الوظائف الدينية ،  فعادة ما يأتي ارتباطها بالنقاط التأريخية طبيعيا ً ودون تدخل التخطيط الحضري ولكن عليه الاستفادة منها بشكل فاعل. كان ذلك كله حاضر في ذهن المهندس البلجيكي .. جولس تيلي .. وعقلية القادة من ال سعدون الذين ازمعوا انشاء حاضرة لهم .. اخذين بعين الاهميةسكان وادي الرافدين المفعمون  بالحيوية والنشاط والحركة الدائبة والبناء، والذي  شاهدنا  ماتحتضنه أرضهم من كنوز وبعد الأتفاق مع مدحت باشا على بناء حاضرة، عاد ناصر باشا الى مقر الأمارة ليفتش عن قطعة الأرض التي ستقام عليها المدينة المزمعة، بعد أن زوده مدحت باشا بالمال والمحاسبين على رأسهم نعمة الله أكوبجيان، الحلبي المشهور، وأتبعه بأداريين ومهندسين وصناع زادَ عددهم تباعا على 1500 شخص. فلقد كان الرأي أن تنشأ المدينة الى الشمال من مدينة سوق الشيوخ ومنهم من أقترح على ناصر باشا أن تكون على أنقاض مدينة العرجاء(مركز أمارة المنتفق منذُ عام 953ه_ 1546م, تقع في شمال مدينة الناصرية الحالية بثلاث كيلومترات)، وأختيرت قطعة أرض في بساتين السديناوية ،وآخر أقتراحَ أن تكون في ناحية العكيكة التابعة لقضاء سوق الشيوخ. وهكذا كان لكل واحد من الذين أختاروا أسبابه ومبرراته ودوافعة. ولكن ناصر باشا غَلّبَ الجانب السياسي، وكما أتفق مع أخيه منصور في بغداد بأن أختار أرض منخفضة الى جانب بحيرة أبي جداحة، تلك البحيرة التي فيها مواد فسفورية تنعكس عليها الأضواء في الليل لذلك سميت أبو جداحة. وكانت تلك القطعة المختارة لإنشاء الناصرية هي أوطأ من منسوب المياه فأذا ساءت علاقة آل سعدون مع والي بغداد أو متسلم البصرة فيصبح من السهولة أغراقها بالماء؛ سواء من البحيرة المجاورة أو من الفرات، التي هي على الجانب الأيسر، ولكن مدحت باشا بذكائه المعروف وعيونه في ديرة المنتفق أمر بتقوية السداد من الجانبين أبو جداحة والنهر، وفعلا تم تقوية السداد وفوت الفرصة على نظرية المؤآمرة، والتي أدركها ناصر باشا وصرف النظر عنها. البدء بالتنفيذ, لقد أرسل مدحت باشا مع الصناع والمهندسين والمحاسبين مهندسا بلجيكيا أسمه جولس تلي، الذي وضع خرائط للمدينة وأطلع عليها مدحت باشا ونالت رضاه، وأرسله لينفذها في ديرة المنتفق. وبعد أختيار الموقع الذي يبعد عن بغداد جنوبا 387كم، ومن البصرة شمالا 214كم ، وبموقع يتوسط أرض الريف والبطائح وعلى أطرافه الغربية بادية الجزيرة العربية أو أمتداداتها ورغم أختيار الموقع كمنخفض للأسباب التي ذكرناها؛ إلا أنه يتميز بأهميته العسكرية لصد الهجمات الوهابية والتصدي للأطماع الفارسية؛ وكبح جماح النفوذ البريطاني المتزايد في الخليج ونهر الفرات؛ ومن ثم السيطرة على أمارة آل سعدون ذات التقاطعات الكثيرة مع الدولة العثمانية. ويتميز كذلك بأهمية أقتصادية؛ وخاصة في الجانب المتعلق بتوطين البدو وقيامهم بالزراعة؛ والأختلاط مع المجتمع النهري وحدوث عملية الأستقرار الى جانب سهولة جباية الضرائب للدولة من الشخص المستقر؛ حيث تلاقي الدولة صعوبة من أستحصالها من البدوي. وكذلك للحاضرة وموقعها ميزة أجتماعية مما يولده مجتمع الحضر من وعي وثقافة في شؤون الحياة، وقيام صناعة وتجارة وتطوير الزراعة وأنتشار التعليم والأرتفاع بالمستوى الصحي وغيره، أضافة الى الموقع المميز بالنسبة الى مدن العراق الأخرى. وأن الخرائط التي وضعها المهندس المذكور فيها من الذوق والجمال والهندسة البارعة والحداثة مما جعل مدينة الناصرية لاحقا من أجمل مدن العراق. فجاءت الشوارع مستقيمة هي عبارة عن سبع شوارع متعامدة مع بعضها وبأستقامة رائعة. وقد أخذ المهندس جولس تلي الساحات والجزرات الوسطية بعين الأهمية؛ وكذلك الحدائق كمتنفسات للسكان والتي سرعان ماتحولت الى مروج خضراء غاية في الجمال، وعندما أرتفعت الأبنية على الشوارع كانت من الدقة بمكان بحيث تسر الناظرين، ويمكن القول أن مدينة الناصرية أول مدينة في العراق تجمعت فيها هذه الخصائص الهندسية،.. ولقد كان التخطي للمدينة على الجانب الأيسر للفرات، وقد وُضعَ حجر الأساس لها في 22/جماد الأولى/ المصادف 1286ه_ 1869م.   اما المنشآت الأولى هو سراي الحكومة، ومن ثم خططت البيوت والأسواق والخانات  وجامع فالح باشا الكبير. فكانت عملية البناء تتم بالآجر المشوي واللبن والجص والطين،كانت أجور العمال والصناع مجزية؛ بحيث كانوا في سباق مع الزمن. فمضى البناء يرتفع والأسواق تُعمر، وشيدت الحمامات ووزعت بعض الدور والدكاكين والخانات مجانا على بعض الأشخاص لتشجيع السكن في هذه الحاضرة، التي سرعان ما أصبحت مركز جذب، وأخذت بالتوسع السريع حيث وفدت اليها عوائل من الحلة وكربلاءوالسليمانية وكركوك والموصل وبعقوبة وسوق الشيوخ. مارست هذه العوائل شتى الأعمال التجارية والصناعية والوظيفة العسكرية، وماهي إلا أقل من سنتين حتى بلغ عدد سكانها 30000 ثلاثون الف نسمة، وعدد دورها 5000 خمسة آلاف دار، وتم بناء سوق خاص بالعمال والصناع وجامع آخر صغير أيضا أسمه جامع فالح باشا؛ في موقعه الحالي المعروف لأهل الناصرية، وبذلك بدأت تكبر المحلات والأسواق فكان ميلاد محلة السيف ومحلة السراي ومحلة السويج تصغير سوق ومحلة الجامع نسبة الى جامع فالح باشا الكبير. وفتحت دوائر حكومية مهمة منها دائرة التلغراف والبلدية ومدرسة رشيدي، وقد أُنشئ حولها سور على هيئة نصف دائرة وترها نهر الفرات وله أربعة أبواب, هي باب القلعة وباب الشطرة وباب الزيدانية نسبة الى بساتين سيد زيدان المختار، حيث  يقع الباب في بساتينة وباب السديناوية المطل على بساتين الحاج عبود الجازع، الذي يعد بداية بساتين السديناوية .
ــ الكاتب من مؤرخي الناصرية وله كتاب عن تاريخها.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية