العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :60
من الضيوف : 60
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 31700493
عدد الزيارات اليوم : 25977
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


من تاريخ الحركة الحزبية في العراق..هكذا أسس نوري السعيد حزب الاتحاد الدستوري

د. حيدر فاروق سلمان
خلال  المدة التي تولى فيها نوري السعيد وزارته العاشرة في 6 كانون الثاني 1949  طرح فكرة ( الميثاق الوطني ) وهو عبارة عن بيان تحدث فيه عن حسنات أقامة  دولة الحزب الواحد , الذي يشكل المنظمة الشرعية الوحيدة في البلاد ,


 بحيث يكون جميع رجال السياسة مساهمين فيه وعلى أساس التضامن الذي سينشأ حسب رايه عن هذا الموقف الموحد , سيكرس الحزب نفسه للمهام السياسية الحقيقية , التي تتمثل بنظر نوري السعيد تعزيز النمو الاقتصادي ومكافحة الشيوعية والافكار الهدامة  .
إن الايمان بفضائل الحزب الواحد الموجه لقيادة الامة وتطويرها والهادف إلى التغلب على الانشقاقات الحزبية , كان مألوفاً في عهد مصطفى كمال أتاتورك  في تركيا , وغدا مألوفاً اكثر في معظم بلدان الشرق الاوسط في السنوات المقبلة , عندما أقدم نوري السعيد على تأليف الحزب كان هدفه أشراك صالح جبر معه في هذا الحزب , على أن تكون الهيئة المؤسسه للحزب مكونه من ثمان أشخاص على أن يرشح نوري السعيد أربعة منهم , ويرشح صالح جبر الاربعة الآخرين , وفي عشية تقديم الطلب دعا نوري السعيد صالح جبر والمؤسسين إلى تناول طعام العشاء في داره
أخبر نوري السعيد , خليل كنه  أن رئاسة الحزب ستكون لصالح جبر لأنه اكثر تفرغاً منه لاعمال الحزب ونشاطه , وبعد العشاء أوضح نوري السعيد الغاية من تأليف الحزب , كما تم الاتفاق على أن يوقع طلب التأسيس كل من نوري السعيد وصالح جبر فوقعه نوري السعيد , وأعتذر صالح جبر عن التوقيع  , بسبب وجود السيدين موسى الشابند  ومحمد علي محمود ضمن الهيئة المؤسسة للحزب , ويعزى أعتراض صالح جبر بفعل مشاركتهم في وزارة رشيد عالي الكيلاني الثالثة , ومساهمتهم في أحداث حركة مايس 1941, رد نوري السعيد على موقف صالح جبر قائلاً " أن موافقة السيدين المذكورين على التعاون معه تعد تزكية منهما لسياسته واعتراف منهما بالخطأ الذي وقعا فيه " , لكن صالح جبر أصر على موقفه , لذلك قرر نوري سعيد تأليف الحزب من دونه  .  بعد انضاج فكرة تأسيس الحزب تقدمت الهيئة المؤسسة  , بطلب إلى وزارة الداخلية بتأريخ 21 تشرين الثاني 1949 (2) , لتأليف حزب سياسي بأسم (حزب الاتحاد الدستوري) وأرفقو طلبهم بالمنهاج الاساسي للحزب , وبنظامه الداخلي , فأجازته الوزارة بكتابها المرقم 16316 في 24 تشرين الثاني 1949(3) .وكانت الهيئة المؤسسة مكونة من : نوري السعيد , عبد الوهاب مرجان , محمد علي محمود , موسى الشابندر , جميل الاورفلي , سعد عمر , الدكتور عبد المجيد عباس , أحمد العامر , خليل الكنة  ويذكر ضياء جعفر أن سبب عدم توقيعه على طلب تأسيس الحزب يعود إلى محاولاته إلى اللحظة الاخيرة لأقناع صالح جبر بالدخول إلى الحزب (4) , وبعد الموافقة على أجازة الحزب أجتمعت الهيئة المؤسسة لحزب الاتحاد الدستوري في منزل نوري السعيد بتأريخ 25 تشرين الثاني 1949 , فجرت أنتخابات الهيئة المؤسسة للحزب أذ فاز نوري السعيد برئاسة الحزب , وعبد الوهاب مرجان نائباً للرئيس وموسى الشابندر محاسباً وخليل كنة سكرتير للحزب  .
عقد المؤتمر الاول للحزب في 23 كانون الاول 1949 برئاسة نوري السعيد الذي القى خطاباً استعرض فيه الحياة الحزبية في البلاد , كما نوه على اهمية تشكيل الاحزاب من اجل بناء الحياة الديمقراطية , واكد في خطابه ان حزب الاتحاد الدستوري جاء إلى خدمة الشعب العراقي خاصة والشعب العربي عامة , ثم بوشر بعد انتهاء الخطاب بعملية انتخاب رئيس الحزب أذ أجمع الحاضرون على انتخاب نوري السعيد رئيساً للحزب  , وبعد ذلك تم انتخاب الهيئة العليا للحزب , والتي أعقبها أنتخاب اللجنة المركزية للحزب  , أذ أسفرت تلك الانتخابات عن فوز ضياء جعفر بعضوية الهيئة المركزية للحزب فضلاً عن عشرة أعضاء آخرين.
كانت اولى مهام اللجنة المركزية للحزب هو توفير مقر للحزب , أذ شرعت اللجنة المركزية باستأجار دار في شارع الرشيد بمبلغ (1.000) آلف دينار سنوياً , وعملت على إصلاح الدار وتأثيثه ليتسنى عقد أجتماعاتها واستقبال أعضاء الحزب فيه , وفي السياق ذاته قررت اللجنة المركزية زيادة عدد أعضائها من أحد عشر عضواً , إلى خمسة عشر عضواً ورفعوا طلباً إلى وزارة الداخلية بذلك وقد ردت الوزارة بالموافقة على الطلب.
قررت اللجنة المركزية للحزب إصدار صحيفة للحزب باسم صحيفة الاتحاد الدستوري لتكون لسان حال الحزب , ونشر مبادئ الحزب , واعماله , ونشاطاته , إذ صدر العدد الاول منها في 4 نيسان 1950 كما عدت صحيفتا النذير والاخبار من الصحف المؤازرة للحزب , وقد ساهم ضياء جعفر في أنشطة اللجنة المركزية للحزب أذ كان من بين أعضاء اللجنة الذين حضروا أحتفالية أفتتاح فرع الحزب في لواء الحلة بتأريخ 27 آيار 1950 , وفي نهاية عمل اللجنة المركزية للحزب قررت عقد المؤتمر الثاني للحزب في 27 تشرين الثاني 1950  .وعقد المؤتمر الثاني للحزب في التأريخ المحدد سابقاً , في مقر الحزب بحضور رئيس الحزب نوري السعيد , وأعضاء الهيئة العليا , واللجنة المركزية للحزب , وجماهير الحزب في بغداد , والالوية العراقية , وجرت على هامش المؤتمر إجراء انتخابات الهيئة العليا للحزب , إذ فاز وزير الاقتصاد ضياء جعفر في تلك الانتخابات بعضوية الهيئة العليا واللجنة المركزية .و  عقد المؤتمر الثالث للحزب , في 29 تشرين الثاني 1951 , بحضور رئيس الحزب نوري السعيد وقيادات الحزب , إذ تم إجراء انتخابات أعضاء الهيئة العليا واللجنة المركزية للحزب
عن: رسالة (ضياء جعفر ودوره السياسي والاقتصادي في العراق)



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية