العدد(126) الثلاثاء 17/03/2020 (انتفاضة تشرين 2019)       الناصرية تنتفض.. إحراق مقار حكومية وإغلاق عدد من الطرق       متظاهرون يروون حكاياتهم: هكذا تحدّينا القمع والموت       حكاية شهيد..ريمون ريان سالم، صغير العمر كبير الفكر والروح والمسؤولية الوطنية!       متحف الدمع       هتافات رفض مرشحي الأحزاب تعود لساحات التظاهر       هل يساهم "كورونا " بشق صفوف الاحتجاجات وإيقاف المظاهرات والاعتصامات       بالمكشوف: "جرابيع" أمريكا       رياض أسعد.. الرصاصة تختار من لا يعرف الانحناء       الغارديان: الجماعات المسلحة تستخدم القتل والاختطاف لإنهاء الاحتجاجات    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :42
من الضيوف : 42
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 34483848
عدد الزيارات اليوم : 16198
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » الحريات اولا


الطلبة الأكثر مشاركة بالإضراب الذي دخل يومه الخامس

  متابعة: المدى
دخل  الإضراب العام  ، يومه  الخامس الخميس  وسط مشاركة شعبية واسعة، خصوصاً من  فئة الطلبة، فيما لاحقت قوات مكافحة الشغب، المحتجين في بغداد وشوارع  كربلاء، واعتقلت عدداً منهم، مشددةً على خيار قمع التظاهرات بالقوة.


وقال ناشطون باحتجاجات بغداد، إنّ "قوات عراقية داهمت، فجر الأربعاء، المتظاهرين المتمركزين فوق جسر الأحرار الذي يربط شارع الرشيد بمنطقة العلاوي التي يوجد فيها مقر الحكومة، وحاولت تفريقهم من خلال استخدام الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، مؤكدين أنّ "المحتجين اضطروا للانسحاب باتجاه ساحة حافظ القاضي وشارع الرشيد بعد حصول إصابات بين صفوفهم، قبل أن يعودا إلى بداية الجسر (الأحرار) مع حلول الصباح بعد اشتباكهم مع قوات الأمن".
وفي كربلاء، جنوباً، شنّت قوات مكافحة الشغب، ليل الثلاثاء – الأربعاء، حملة لملاحقة المعتصمين وسط المدينة، بحسب مصادر محلية قالت، إنّ هذه القوات انتشرت بكثافة في حيي البلدية والنقيب التي تشهد تمركزاً للمتظاهرين، وفضت أي تجمع في المنطقتين. وأشارت المصادر إلى مشاركة سيارات من دون لوحات تسجيل في مطاردة المحتجين الذين تم اعتقال عدد منهم، مبينةً أنّ قوات مكافحة الشغب شددت من خلال مكبرات الصوت على أنها لن تسمح بالاعتصامات في كربلاء بعد اليوم، وأنها ستعتقل الأشخاص الذين يقومون بإغلاق المؤسسات الحكومية.
وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة عبد الكريم خلف، إنّ الأمن "سيعتقل المحرضين على إغلاق المدارس والمؤسسات الحكومية، وفقاً لقانون مكافحة الإرهاب"، مبيناً أنّ "السلطات العراقية ستقوم بوضع قوات أمام أبواب المدارس لمنع إغلاقها".
ودخل الإضراب عن الدوام في العراق، يومه الرابع، بمشاركة واسعة من قبل الموظفين وطلبة المدارس والجامعات، في محافظات بغداد والبصرة وذي قار والمثنى وميسان والنجف وبابل وواسط والديوانية وكربلاء.
وبدت غالبية مدارس وكليات ومؤسسات محافظة البصرة مغلقة، باستثناء بعض الدوائر الخدمية والصحية، كما تجمع مئات المحتجين أمام مديرية التربية في المحافظة من أجل منع تعطيل الدوام فيها، ومنع الموظفين من الدخول إليها.
كما جدّد متظاهرون قطع طريق بشر 20 النفطي في البصرة، ومنعوا الموظفين من الوصول إليه، وقطعوا طريقاً مؤدياً إلى منطقة الرميلة النفطية، ملوحين بقطع طرق جميع المواقع النفطية إذا لم تتم الاستجابة السريعة لمطالبهم.
إلى ذلك، انتقد النائب العراقي  عدنان الزرفي، خلال مقابلة متلفزة، محاولات بعض الجهات "تقزيم الثورة" التي تشهدها البلاد، مؤكداً أنّ "هذه الثورة مدعومة من الشعب".
ورأت أنّ مهلة الـ45 يوماً التي منحتها الكتل السياسية لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي، للاستجابة لمطالب المتظاهرين "لن تعوض دماء قتلى الاحتجاجات التي سالت في ساحات التظاهر"، مضيفاً أنّ "الشارع يريد إقالة الحكومة، وممارسة حقه الطبيعي في انتخابات بمفوضية جديدة".
وأشار إلى أنّ "الحكومة كانت قاسية وقاتلة لشعبها"، منتقداً الحديث عن احتمال حدوث فوضى في حال استقال عبد المهدي من منصبه، معتبراً أنّ "من يروج لهذا الأمر يريد استخدام القوة ضد المتظاهرين".



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية