العدد (4310) الاربعاء 14/11/2018 (ديفيد هيوم)       ديفيد هيوم فيلسوف التنوير       هيوم و«المعرفة المتهمة حتى تثبت براءتها»       حياتي – ديفيد هيوم       دافيد هيوم :المشاكس المرح يبحث يسعى لفهم البشر       دفيد هيوم وفلسفة الأنوار       ديفيد هيوم.. الفلسفة أداة لكشف الحقيقة       العدد(4308) الاثنين 12/11/2018       16 تشرين الثاني 1916 (دكة) عاكف بك في الحلة       من اخبار المصارع عباس الديك ونزاله الشهير    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :21
من الضيوف : 21
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 22881809
عدد الزيارات اليوم : 1763
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


ملاحق جريدة المدى اليومية » الأخبار » الملاحق » ذاكرة عراقية


الاحزاب السياسية في العراق والحياة النيابية

■ د حميد العتابي
لمْ تكن في العراق مدة حكم الاحتلال البريطاني احزاب سياسية معروفة ومعترف بها بصورة رسمية، وان كان للجمعيات السرية أثر في اشعال نار الثورة العراقية سنة 1920.
أما في أيام الانتداب، فقد تألفت تسعة أحزاب بصورة رسمية، وكان لها الأثر البارز في ادارة شؤون المملكة وتوجيه الأنظار الى خطط عملية مفيدة. وقبل ان نذكر أسماء هذه الأحزاب لابد من كلمة مختصرة عن الحياة الحزبية في العراق.


على أثر عقد البيعة للملك فيصل الأول في بغداد، وقبل ان يحل يوم تتويجه، فكّر فريق من المشتغلين بالسياسة الوطنية بانشاء حزب سياسي علني تكون غايته توجيه أنظار الشعب الى المُثل العليا في الحياة السياسية.
وقد عقد اجتماع لهذا الغرض في دار جعفر العسكري، حضره لفيف من رجال البلد البارزين، وجرت مناقشات بشأن الموضوع، فأتخذ القرار بانشاء الحزب المنشود وانتخبت لجنة من: ناجي السويدي ومحمد رضا الشبيبي وبهجت زينل وجلال بابان ومهدي البصير لاتخاذ الاجراءات اللازمة لتحقيق هذا المشروع.
وبينما كانت هذه اللجنة مجتمعة في دار يوسف السويدي، إذ دخل عليها الاستاذ فهمي المدرس كبير أمناء الملك فيصل، وقال انه يريد ان يتكلم أو يعبر عن رأي الملك فيصل في المشروع الذي أقدمت اللجنة على تحقيقه:
(يرى ان ليس من المصلحة ان يشتغل العراقيون بتأليف الجمعيات السياسية اليوم، وان من أسطع البراهين على صحة هذا الرأي تفرق كلمة السوريين من جراء تشكيل الأحزاب السياسية ذات الخطط المتضاربة والمقاصد المختلفة).
وعلى اثر هذا التصريح أوقفت اللجنة مناقشاتها ريثما يعقد منتخبوها اجتماعاً آخر. فلما عقد الاجتماع الآخر ووضعت فيه هذه القضية موضع المذاكرة تضاربت الآراء وتناقضت الأفكار، ولم يتوصل أحد الى نتيجة، وهكذا توقف البحث في تأسيس حزب سياسي في البلاد الى أجل غير مسمى.
وبعد ان توّج الملك فيصل على البلاد؛ بعثت هذه الفكرة من جديد وأصبحت موضع المناقشات الى ان قدّم محمد جعفر أبو التمن بياناً الى وزارة الداخلية يطلب فيه ـ مع جماعة ـ السماح بتاليف حزب سياسي. لكن الوزارة ماطلت في اتخاذ قرار املا في ان يؤسس حزب مختلط تجتمع فيه العناصر كافة فلم يلق هذا التفكير اي تعضيد وانتهى الامر بان وافقت الحكومة على تأليف الاحزاب الآتية:
1- الحزب الوطني العراق: تألف في 2 اب 1922 وكانت لجنته التنفيذية: جعفر ابو التمن وبهجت زينل ومهدي البصير ومولود مخلص وحمدي الباچچي وعبدالغفور البدري واحمد داود.
2- حزب النهضة العراقية: في 19 اب 1922 وكانت لجنته التنفيذية: امين الچرچفچي واحمد الظاهر واصف وقائي وعبدالرزاق الازري ومهدي البير وعبدالرسول كبة ومحمد حسن كبة.
3- الحزب الحر العراقي: في 3 ايلول 1922. الفه محمود النقيب ليسند وزارة ابيه عبد الرحمن.
وقد قام الحزبان الاوليان بـ (حادثة البلاط) الشهيرة والتي اهين فيها المندوب السامي البريطاني وادت الى توقيف اعمالها في 26 اب 1922 ولم يكن قد مضى على تاليفهما غير بضعة ايام فصفا الجو للحزب الثالث (الحزب الحر العراقي) وكان الموظفون الاداريون والمشاورون الانكليز في الالوية يحملون العشائر بمختلف الوسائل لتاييد حزب النقيب والانضمام اليه.
4- حزب الامة: في 19 اب 1924 ولجنته مؤلفة من: ناجي السويدي وجعفر الشبيبي وعبدالله ثنيان وعبدالرزاق المنير وانطوان شماس واسماعيل الصفار ويوسف الياس وعبدالغفور البدري وكان المحامي داود السعدي معتمد هذا الحزب.
5- حزب الاستقلال الوطني (في الموصل): في 1 ايلول 1924 ولجنته: عبدالله رأفت العمري ومكي الشربتي والدكتور جميل دلالي وسعيد الجليلي وشريف الصايونجي والمحامي محمد صدقي وابراهيم عطار باشي. وكان من الاحزاب التي ابلت في الدفاع عن الموصل وعدم جواز الحاقها بتركيا.
6- وفي 26 حزيران 1925 تألفت الوزارة السعدونية الثانية فقررت جعل يوم 16 تموز 1925 موعدا لافتتاح المجلس النيابي (لاول مرة) ولما كان العرف الدستوري يقضي بان تكون في المملكة احزاب برلمانية تستند اليها الوزارة في اعمالها، الف السعدون حزب التقدم، فكان اول حزب حكومي برلماني في البلاد.
7- حزب الشعب في 20 تشرين الثاني 1925 اسسه ياسين الهاشمي مع جماعة وتولى هذا الحزب المعارضة في المجلس.
8- ولما ألف نوري السعيد وزارته الاولى في 23 اذار 1930 ألف حزبا برلمانيا في 14 تشرين الاول 1930 سماه (حزب العهد العراقي) فكان حزبا حكوميا مؤيدا لسياسة التعاون والتفاهم مع الانكليز.
9- والى جانب هذا الحزب اقام المعارضون حزبا معارضا في تشرين الثاني سنة 1930 سموه (حزب الاخاء الوطني) وكان مقدمو بيانه ناجي السويدي وياسين الهاشمي ورشيد عالي الكيلاني وحكمت سليمان وعلي جودت الايوبي وعبدالاله حافظ ويوسف غنيمة ومحمد زكي المحامي وكامل الجادرجي.
وقد تآخى هذا الحزب مع الحزب الوطني العراقي في 16 كانون الثاني سنة 1931 ليوحد الحزبان جبهة معارضة لحزب العهد العراقي والوزارة القائمة التي اقدمت على عقد المعاهدة التي وضعت موضع التنفيذ بعد دخول العراق عصبة الامم (معاهدة 30 حزيران سنة 1930).
ملاحظات:
1- كانت الاحزاب الحكومية تتلاشى في البلاد بعد سقوط الوزارات التي ألفتها الا حزب التقدم فانه ايد اربع وزارات تختلف في المبادئ والرجال اختلافا كليا حتى ذاب في حزب العهد العراقي الذي تأسس في تشرين الاول سنة 1930.
2- كانت الاحزاب المعارضة تتوقف عن العمل كلما صارت الوزارة الى المعارضة الا الحزب الوطني فانه اتبع سياسة سلبية مع الوزارات كافة التي تألفت في البلاد .
3- كان معظم النواب ينتقلون من حزب الى حزب او ينتمون الى كل حزب تؤلفه الوزارة الجديدة ليسندها غير مبالين باختلاف نزعات واهداف هذه الاحزاب او تباين خططها.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية


     القائمة البريدية