العدد (4552) الثلاثاء 2019/ 21/11 (انتفاضة تشرين 2019)       أساتذة ومحامون يكتبون مسودة دستور بخيمة المتظاهرين       ميادين التظاهر وساحات الاعتصام...       بعد إطلاق سراحها.. الناشطة ماري محمد تتحدث عن ظروف اختطافها: كنت في سجن انفرادي، ولم أتعرض للتعذيب       الطلبة الأكثر مشاركة بالإضراب الذي دخل يومه الخامس       حين تُشرعن الدولة العنف ضد المتظاهرين       بعد مرحلة القناص والرصاص الحي وقنابل الغاز، العبوات الناسفة تستهدف منازل المتظاهرين في ذي قار       اخترق جسده الرصاص وتوقف قلبه.. قصة متظاهر في بغداد "عاد بعد الموت"!       علـى أبـواب الخضـراء       "الحراك الشعبي" في بابل يطالب بإعادة رسم الخريطة السياسية    

 

 

     محرك البحث





بحث متقدم
 

 

 

 

     المتواجدون حالياً

المتواجدون حالياً :47
من الضيوف : 47
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 28682275
عدد الزيارات اليوم : 5766
أكثر عدد زيارات كان : 65472
في تاريخ : 14 /09 /2018
 

 


علي حسين
تعرفت إلى عدنان  حسين قبل ان التقيه ذات يوم من عام 2009 عندما جاء إلى المدى، لكي ينضم الى  قافلة كتابها، قبل ان يقرر البقاء في بغداد يشارك اهلها معاناتهم،ويتسلم  مسؤولية ادارة التحرير في صحيفة المدى. كان "ابو فرح" قبل هذا التاريخ ينشر  مقالات نارية في صحيفة الشرق الاوسط ، ويقدم تغطيات صحفية عما يجري في  العراق قبل ان ينصرف إلى الكتابة السياسية بنفسه،


نذير الأسدي
كان المرحوم عدنان ….شابا يافعا وسيما بانت على قسمات وجهه طموحات وامال واسعة…
كان  كثير الجلوس في مقهى المرحوم محي الحاج حبيب مع مجموعه من الاصدقاء من  ادباء وشعراء ومثقفين…كنت اصغر منهم…لكني كنت استمتع بحديثهم وافكارهم  وثقافاتهم المرموقة…في ايام الصيف ….


فخري كريم
أكان عليك أن تثقّل علينا أحزانَنا في زمن الفقدان والأسى الجماعي...!
غيَّب  الرحيل المبكر عدنان حسين في لحظة افتراقٍ تحول فيها الموت من فجيعة  شخصية، إلى ما يشبه موات الضمير وهو يحصد أرواحاً تتشوف لحياة إنسانية  جديرة بالبشر...


 بغداد / متابعة المدى
توافدت  حشود كبيرة جداً إلى ساحة التحرير، حيث تستمر التظاهرات، لمشاهدة  اللقاء  المهم للمنتخب الوطني أمام نظيره البحريني، ضمن التصفيات المزدوجة المؤهلة  إلى البطولة القارية وكأس العالم.
وغصت ساحة التحرير والمناطق القريبة منها بحشود الشبان المشاركين في التظاهرات والقادمين لمتابعة المباراة أمام البحرين.


 يكتبها: متظاهر
يبدو أن  الآباء المؤسسين لـ"العراق الجديد" ظلوا في حالة فقدان الوزن، غائبون عن  الوعي، ساهون عما يحيط بهم، وما يتعرض له العراق وشعبه من كيدٍ ومعاندة  واستهدافٍ لحياة شبابه. هؤلاء الذين اغتصبوا السلطة في لحظة وهمٍ وغيابٍ  للوعيٍ، باعوا الوطن لجسامة مسؤوليته بالنسبة لمن لا حرمة عندهم للوطن ولا  للقيم الوطنية، وأرتهنوا ارادتهم لمن يمكّنهم من المرابطة في مواقع  المسؤولية ونهب خيرات البلاد والعبث بسيادته واستقلاله وكرامة العراقيين .


 متابعة / المدى
تصدحُ  حناجر المتظاهرين في ساحات الاحتجاج، بأشعارٍ وأهازيج وهتافات حماسيّة  مُتنوّعة، لا سيما وأن الكثير من المتظاهرين، وخاصّة من أبناء الجنوب  العراقي، يمتازون بملكةٍ شعريّة، وأصوات عذبة، تلهبُ حماس المتظاهرين.


   بغداد/ كرم سعدي
يمثّل  التكافل بصوره المختلفة إحدى السمات البارزة التي تميّز التظاهرات العراقية  المتواصلة منذ بداية تشرين الأول الماضي، في بغداد وجنوبي البلاد ووسطها،  من قبيل تأمين الطعام للمحتجّين في ساحات التظاهر وكذلك توفير احتياجات أسر  تفرّغ أبناؤها أو معيلوها للاحتجاجات وللمرابطة في ساحات التظاهر، علماً  أنّ هذا التكافل في العراق اليوم لا يقتصر على الأقرباء أو المعارف أو  الجيران فحسب.


الجسور الثلاثة: الشهداء، الاحرار، السنك مساء الاثنين 18-11-2019، بين الساعة 7:00 والساعة 9:00
1.  أجد من الضروري التاكيد على أن أعداد المحتجين المنتشرين في ساحة التحرير  ومقترباتها، يشهد استقرارا منذ أكثر من أسبوع، أي أنها لا تزيد ولا تنقص  إلا بشكل لا يمكن ملاحظته بسهولة، حتى في الدعوات إلى المليونيات التي  أطلقت قبل أيام لم يتأثر العدد كثيراً.



الصفحات
<< < 12
3 
45 > >>